fbpx

يشكل الاتصال بالعيون ولغة الجسد من أهم وسائل الاتصال بين البشر، ويساعد ذلك على إيصال الأفكار بين الأشخاص واثارة اهتمامهم وفهمهم بشكل أفضل، فأنت تملك القدرة لإدارة الاجتماعات واللقاءات الوجاهية وذلك من خلال قراءة لغة الجسد والنظر في عيون الحاضرين. ولكن يصبح هذا الأمر أكثر صعوبةً مع إجراء اللقاءات بشكل افتراضي واستبدال الاتصال البشري المباشر بالنظر إلى الشاشات، مما شكل تحدياً أكبر لإدارة الاجتماعات وورشات العمل التي يتم عقدها عن بعد.

انظر أيضاً:السمات المدهشة للقادة الافتراضيين

ويمكن تحسين تجربة الحاضرين وتسهيل عملية نقل المعلومات وتحقيق إدارة أفضل للتدريبات والورشات من خلال اتباع النصائح التالية:

  1. . قاعدة الستين ثانية.

لا تبدأ بالحديث ومناقشة مشكلة ما قبل أن تتأكد من اشراك الحاضرين جميعاً وجعلهم جزءاً من المشكلة، حيث يمكنك مشاركة إحصائيات وتحليلات مستفزة أو قصص مثيرة للاهتمام، ومهما كانت الطريقة التي ترغب باستخدامها، فاحرص على أن تحقق هدفك في التأكد من أن المجموعة تفهم المشكلة (أو الفرصة) قبل محاولة حلها.

اقرأ أيضاً: نصائح للشركات لتطوير أعمالهم في الوضع الطبيعي الجديد

  1. تحميل المسؤولية للمشاركين

يميل الأفراد إلى توزيع المهام بين بعضهم ضمنياً، وتحديد الدور الذي سيقوم به في أي تجمع مع الآخرين، لذلك عليكَ أن تقوم بتحميل الجميع مسؤولية المشاركة والانخراط في اللقاء والورشة الافتراضية، مما يشجعهم على التركيز بشكل أكبر، ولكن لاستخدام هذه القاعدة بالطريقة المثلى، استخدم القاعدة التالية.

  1. اتباع قاعدة لا مكان للاختباء

تشير الأبحاث إلى أن الشخص الذي يبدو أنه يعاني من نوبة قلبية في مترو الأنفاق تقل احتمالية حصوله على المساعدة كلما زاد عدد الأشخاص الموجودين في القطار. يشير علماء النفس الاجتماعي إلى هذه الظاهرة على أنها انتشار للمسؤولية. إذا كان الجميع مسؤولين، فلا أحد يشعر بالمسؤولية. تجنب هذا في اجتماعك عن طريق تكليف الأشخاص بمهام يمكنهم المشاركة فيها بنشاط حتى لا يوجد مكان للاختباء.

 قم بتحديد مشكلة يمكن حلها بسرعة، وخصص أشخاصًا لمجموعات من شخصين أو ثلاثة (كحد أقصى) وامنحهم وسيلة للتواصل مع بعضهم البعض. امنحهم إطارًا زمنيًا محدودًا للغاية للقيام بمهمة منظمة للغاية ومختصرة.

اقرأ أيضاً: هل يضيف PMOs قيمة لمؤسستك أو عملك؟

  1. قم بمزج أكثر من أسلوب عرض وتقديم للمعلومات

مهما كانت درجة تركيز الحاضرين واهتمامهم بالورشة، إلا أن عرض المعلومات على شكل شرائح متتالية سيؤدي لشعورهم بالملل وبالتالي فقدان التركيز في الورشة، لذلك عليكَ ادخال أكثر من طريقة عرض للمعلومات وعدم الاكتفاء بعرض المعلومات على الشرائح.

  1. . قاعدة الخمس دقائق.

لا تمضي أكثر من 5 دقائق دون إعطاء المجموعة مشكلة أخرى لحلها. عليكَ الحرص على الاستمرار في جذب المشاركين.

قد تساعدك هذه القواعد في زيادة إنتاجية أي تدريب أو اجتماع افتراضي على اختلاف هدفه أو نوعه، ويمكننا مساعدتك على إدارة عملك عن بعد، تواصل معنا.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.