fbpx

يمثل الاضطراب والتغيير المستمر تحديات لكل شركة في هذا العصر الرقمي من عدم اليقين التنظيمي، والتي تتمثل في وجود الذكاء الاصطناعي إلى الخوارزميات المتغيرة، وقد غيرت التكنولوجيا الحياة بشكل نهائي لا رجعة فيه، خاصة في مجال العمل والأعمال، فكيف تؤثر هذه التغييرات على قادة الصناعات والأعمال المختلفة؟

بينما تتغلب الشركات على هذه التغييرات، يتبنى كبار المسؤولين التنفيذيين أساليب إدارة رشيقة ويعيدون صياغة الطريقة التي تمارس بها شركاتهم أعمالها، وتؤثر ثقافة العمل وتطوير القيادة على أداء الشركة على المدى الطويل، لكن استراتيجية القيادة هي التي تدفعه نحو ذلك، لذلك سواء كنت تقوم بتوجيه وإدارة فريق من المديرين التنفيذيين أو مسؤول تنفيذي بنفسك، فكر في النصائح أدناه أثناء توجيهك لمؤسستك خلال هذه المتغيرات.

اقرأ أيضاً: ٥ دروس في الأعمال من أزمة كورونا

  1. فكر كشخص من خارج الشركة

هل سمعت يومًا عن ميزة الطرف الخارجي؟

يؤمن الكثيرين أنه لا بد من تعيين رؤساء تنفيذيين من خارج الشركة أو المؤسسة، وقد تكون صفة الطرف الخارجي هي أكثر ميزة يستخدمها هؤلاء لتبرير وجهة نظرهم.

إن تعيين شخص خارجي في شركة أو مؤسسة يساهم في تقديم رؤى محايدة، وذلك نظرًا لأنهم قادمون من خارج إطار الشركة وبيئة العمل الاعتيادية، فإنهم ليسوا مثقلين بسياسات الشركة، ومن المرجح أن يحدد القائد الخارجي الحاجة إلى تحركات استراتيجية بعيدة المدى مثل إعادة الهيكلة التنظيمية، فالشخص القادم من الخارج لا يخاف من التكتيكات الجريئة، وليس لديهم مجلس الإدارة وزملائهم والعديد من أصحاب المصلحة لإثارة إعجابهم.

ولكن يمكنك من خلال اتقان المرونة العاطفية والمعرفية اللازمة الابتعاد عن الأنماط القديمة واكتساب رؤى جديدة، وبالتالي يمكن لأي شخص أن يفكر مثل شخص خارجي، فالعقلية هي المفتاح.

  1. بناء الزخم الاستراتيجي

إن بناء الزخم الاستراتيجي المستمر والحفاظ عليه ليس صعباً؛ إنه التزام بالتغيير الفعال، في حين أن المديرين التنفيذيين ذوي الأداء العالي معروفون بقيامهم بتحركات أكثر استراتيجية خلال عامهم الأول في الوظيفة، فإن المديرين التنفيذيين في C-Suite الذين لديهم فترة أطول هم أقل ميلًا نحو اتخاذ إجراءات جذرية.

على سبيل المثال، يمكن للمديرين التنفيذيين الجدد استخدام الإجراءات الإستراتيجية مثل عقد الصفقات التجارية، على الرغم من أن معدل المعاملات يميل إلى التراجع بعد عام أو عامين، حتى المبادرات البسيطة مثل برنامج خفض التكاليف، من المرجح أن يبدأها الرؤساء التنفيذيون ذوو الأداء العالي، ويمكن أن تمثل هذه الفرص الضائعة خسائر كبيرة للشركة، ولكن عندما تتبع الشركات خطط استراتيجية معينة، فإنها تميل إلى القيام بعمل أفضل من تلك التي ليس لديها استراتيجية محددة.

اقرأ أيضاً: العمل بروح الفريق

 

  • إجراء المراجعات الاستراتيجية

يعد إجراء المراجعات الاستراتيجية عاملاً أساسيًا في تحديد المبادرات والإجراءات التي تدفع الشركة لتغيير الاتجاه، و يعتبر التفكير في المراجعة الاستراتيجية أمرًا شاقًا، لكن العملية أساسية للتخطيط لاستراتيجية مستقبلية، فمن خلال تحليل وتقييم الوضع الحالي، يحصل المدراء التنفيذيون على أفضل رؤية لكيفية المضي قدمًا في العمل. ويمكنك عمل مراجعة استراتيجية شاملة من خلال الاجابة على الأسئلة التالية:

 

  • أين العمل الآن؟
  • أين يمكن أن يصل العمل؟
  • الى ماذا  تهدف الأعمال؟
  • كيف يمكن الوصول إلى هناك؟

انظر أيضاً: 5 نصائح لاجتياز امتحان PMP

 

  • شارك رؤيتك

يعرف الرؤساء التنفيذيون الفعالين أن أداء الأعمال الدائم مدفوع بالتركيز على إستراتيجية القيادة، ومن خلال مشاركة رؤيتك مع الأشخاص الذين يعملون تحت إداراتك، فإنك تترجمها إلى أفعال، فكل شخص يحتاج إلى هدف ورؤية، والموظفون الملهمون هم موظفون متحمسون، حيث إنهم لا يعلمون فقط يعملون لتحقيق هدف مشترك.

ويجب أن تكون الرؤية واضحة وقادرة على الإجابة على سؤال إلى أين نحن ذاهبون؟

إن دورك كقائد في الشركة أو المؤسسة ينطوي عليه الكثير من المهام والمسؤوليات، ويتطلب منك مجموعة من المهارات والإمكانيات الإدارية، والتي يجب أن يمتلكها القائد الفعال، والتي يمكنك الحصول عليها من خلال دورة القائد الماهر، ويمكننا مساعدتك في وضع الاستراتيجية الأفضل لعملك، احجز اليوم الاستشارة المجانية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.