fbpx

هل منهجية أجايل ملائمة لعملك؟

هل تساءلت يوماً كيف تستطيع Microsoft إصدار إصدارات جديدة تمامًا لكل مشروع من مشاريعها كل ثلاثة أسابيع؟ أو لماذا تستطيع Google تحديث تطبيقات سطح المكتب والجوال الخاصة بها كل أسبوع أو أسبوعين بينما تستغرق الشركات الأخرى سنوات لفعل ذلك؟

إن الأسباب الكامنة وراء ذلك ليس العصا السحرية، إنما تغييراً بسيطاً يتطلب منك التركيز ولكن يمكن أن يكون له نتائج هائلة، ويطلق عليها Agile والتي تعني المرونة والرشاقة، ويمكن من خلالها تحقيق تطوير أسرع والمزيد من الإصدارات مما يعني المزيد من الإيرادات.

اقرأ أيضاً:6 طرق لمواءمة أهداف الشركة مع الأهداف الخاصة بالموظفين

ولكن قد لا تتلاءم هذه الإدارة مع جميع أنواع المشاريع، مثل أي أداة أو طريقة، تتمتع Agile بمتطلباتها وشروطها الخاصة. وبينما يتم استخدامه من قبل الجميع في Google وMicrosoft و Spotify و Apple و Facebook، فأنت بحاجة إلى معرفة كل التفاصيل حول هذه الإدارة قبل تطبيقها.

ما هي منهجية أجايل؟

لا تعتبر Agile منهجية بقدر ما هي فلسفة، إنه مصطلح شامل لنهج إدارة المشروع الذي يعطي الأولوية للتغييرات المتزايدة القائمة على التغذية الراجعة في تطوير البرامج، وقد كان القائمين على الشركات والبرامج اعتماد طريقة   Waterfall في إدارة المشاريع وهي الطريقة السائدة لتطوير البرامج (ومعظم المنتجات)، مما كان يعني إنفاق قدر كبير من الوقت والجهد مقدمًا في جميع المشاريع ووضع الكثير من الافتراضات بشكل مسبق.

انظر أيضاً:ضع خطتك التسويقية في 9 خطوات

وكان من الواضح أن هذه الطريقة لا تعمل، وخاصة بالنسبة للمطورين، وقد شعر هؤلاء أن طريقة الإدارة القديمة مقيدة ومنظمة وبطيئة جدًا، ولكن ما يحتاجه مطورو البرامج هؤلاء هو طريقة إدارة مشروع أكثر مرونة تتيح مجالًا للأخطاء والتغذية الراجعة من المستهلكين أثناء عملية التطوير وقد حدد مطورين هذه المنهجية 4 قيم أساسية يجب أن تلتزم بها جميع مشاريع Agile:

  • تفضيل الأفراد والتفاعل على الأدوات والعمليات.
  • تفضيل العمل على البرامج بدلاً من الوثائق الشاملة.
  • تفضيل التعاون مع العملاء على التفاوض على العقود.
  • تفضيل الاستجابة للمتغيرات على اتباع خطة معينة.
  • اقرأ أيضاً:كيف تبدأ مسيرتك المهنية في إدارة المشاريع؟

كيف تعرف إذا ما كانت هذه المنهجية مناسبة لعملك؟

قد لا يستفيد كل مشروع من إدارة المشاريع المرنة، وللتأكد من مناسبتها لعملك، قم بالإجابة على الأسئلة أدناه:

هل أنت على استعداد لبدء مشروع دون معرفة أين ستنتهي؟

مع Agile ، أنت تتحرك بسرعة وباستمرار في الاختبار مع مستخدمين حقيقيين،  الأمر الذي قد يكون مرهقًا للغاية إذا كنت مهووساً بالسيطرة، وعليه قبل أن تتبع منهجية  Agile، اسأل نفسك ما مدى راحتك في طرح إصدار أقل  من منتجك ليختبره المستخدمون؟ هل تشعر بالرضا عن إطلاق MVP (الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق) أو هل تعتقد أن مشروعك بحاجة إلى التحضير الكامل قبل أن يتمكن من رؤية ضوء النهار؟

اقرأ أيضاً:٥ دروس في الأعمال من أزمة كورونا

كيف تتجنب المخاطر؟

تدور  Agile حول التعلم من أخطائك، مما يعني أنك من المحتمل أن تتحمل مستوى مخاطرة أعلى مما قد تتحمله إذا اتبعت أسلوب إدارة مشروع أكثر تقليدية.

ما مدى مرونة فريقك؟

في Agile، أنت تعمل مع عملائك لتحسين المنتج، لكن هذا لا يطابق دائمًا المصممين والمطورين والصناع، لذلك عليكَ أن تسأل نفسك عما إذا كان بإمكان اللاعبين الأساسين تعديل جهودهم وأفكارهم بناءً على احتياجات العملاء.

اقرأ أيضاً:3 نصائح للوصول إلى الكمال في عملك

ما مدى صرامة التسلسل الهرمي لشركتك؟

أحد المبادئ الأساسية لـ Agile ليس فقط العمل مع المستخدمين، ولكن سيتمكن المطورون من الوصول إلى أصحاب المصلحة الرئيسيين على أساس يومي، لذلك فعليكَ أن ترى مدى ملائمة مؤسستك أو شركتك لهذا النوع من التواصل.

يمكن لهذه المنهجية أن تعمل على تطوير عملك بالسرعة التي تريدها ويمكن أن تحقق النجاح وأن تحقق أهدافك، ولتطبيق هذه المنهجية في عملك، اتصل بنا واحجز استشارتك المجانية اليوم. 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.