fbpx

نصائح للشركات لتطوير أعمالهم في الوضع الطبيعي الجديد

تفكر الكثير من الشركات في جميع أنحاء العالم في كيفية النجاة والعودة بعد التغيير والخسارة التي أحدثها فيروس كورونا، بينما هناك العديد من الشركات التي حققت النجاح والأرباح وذلك لامتلاكها خمس صفات مهمة لقادة الأعمال لإيجاد طريقهم إلى الوضع الطبيعي الجديد، وقد يختلف مدى الحاجة لكل صفة حسب نوع القطاع والعمل.

في هذه المقالة، نقترح أنه من أجل عودة أقوى، يجب على الشركات إعادة تصور نموذج أعمالها عندما تعود إلى العمل بالشكل الطبيعي، لا يجب أن تضيع هذا الوقت في الانتظار، أولئك الذين يعملون ويقودون التغيير، سيكونون أفضل حالًا وأكثر استعدادًا لمواجهة التحديات والفرص في الوضع الطبيعي الجديد من أولئك الذين لا يفعلون ذلك.

  1. اجمع بين السرعة والاستقرار

من الجيد أن تمتلك شركتك المرونة التنظيمية، وهي قدرة الشركة على التغيير أو التكيف بسرعة استجابة للسوق المضطرب والمتغير، حيث إنه يشمل بعدين رئيسيين:

  • السرعة.
  • الاستقرار.

أما بالنسبة للسرعة، يجب أن يكون العمل مرنًا وسريع الاستجابة لمواكبة الأوقات المتغيرة،  وهذا يشمل الابتكار والديناميكية في تفكيرها وأفعالها؛ ومع ذلك، لضمان نجاحها المستمر والقدرة على توسيع نطاق العمليات، مثال على ذلك، هي شركة LUG ، وهي شركة يقع مقرها الرئيسي في بولندا وتتمتع بخبرة تزيد عن 30 عامًا في صناعة الإضاءة والمرافق التقنية، وقد قامت الشركة بالتكيف مع التغيير الحاصل من خلال تطوير وإنتاج عائلة جديدة من وحدات الإنارة التي تستخدم تقنية الأشعة فوق البنفسجية  لمكافحة الكائنات الدقيقة الضارة، كما قامت LUG بتحويل الإنتاج بسرعة لبدء تصنيع منتج يقدم حلاً للمستشفيات والعيادات والمحلات التجارية والعديد من المرافق العامة الأخرى.

اقرأ أيضاً: هل يضيف PMOs قيمة لمؤسستك أو عملك؟

  1. تحويل الرقمنة إلى ميزة

في دراسة استقصائية أجريت في عام 2015، اتفق 82٪ من المديرين التنفيذيين الذين أجابوا على الاستبانة على الحاجة إلى التحول الرقمي بالطريقة التي تُصدر بها شركاتهم العمالة وتديرها، لكن 23٪ فقط هم من وضعوا ونفذوا استراتيجية لذلك.

ومع ذلك، أدت جائحة Covid-19 إلى تطبيق تاريخي للرقمنة وتم استخدامها في كل شيء، وتشير البيانات إلى أنه في غضون ثمانية أسابيع، قد أمضينا خمس سنوات في التبني الرقمي للعملاء والشركات، كما أدى تفشي المرض إلى تحولات هيكلية بما في ذلك تفضيل العملاء للمشاركة الرقمية والانتقال إلى نماذج العمل عن بعد للموظفين، والتي من المرجح أن تظل حتى بعد الأزمة.

ويكمن التحدي بالنسبة للشركات في الحفاظ على الإنتاجية من خلال العمليات الرقمية وفي إعادة التركيز على الفرص الجديدة التي تحفزها الرقمنة لعملهم وقوى العمل، حيث إن الرقمنة ليست فقط حلاً مقبولاً للمشكلة، بل طريقة لتغيير نموذج الأعمال بشكل خلاق للأفضل.

انظر أيضاً: احذر هذه الأخطاء ال 7 في بداية تأسيس عملك!

ومن الأمثلة على ذلك، شركة Purvankara Limited، وهي إحدى أكبر مطوري العقارات في الهند، وكانت تعتمد بنسبة 100٪ تقريبًا على المشاهدات الشخصية للعقارات لتوليد المبيعات، ولكن بمجرد التحول إلى النظام الرقمي، ركزت المنظمة على ممارسة الأعمال التجارية عبر منصاتها عبر الإنترنت.

اقرأ أيضاً: 6 تصرفات غير صحية يجب عليكً تجنبها

  1. دفع التغيير المنهجي من خلال التعاون

سلطت جائحة كورونا الضوء على أهمية التعاون والترابط بين المجتمعات المختلفة وأصحاب المصلحة، على الرغم من التحديات، وبالتالي ظهرت الحاجة إلى المرونة المنهجية، وذلك لأن النجاح يحتاج إلى تأصيل نسيج الثقة عبر أصحاب المصلحة المتنوعين؛ وهو الأمر الذي بدأت الشركات بتفهمه بشكل متزايد، وقد كانت شركة CIP أحد الأمثلة الناجحة في هذا المجال، حيث عملت على تقديم الاستشارات والورشات التدريبية العامة بشكل مجاني لمساعدة الشركات والمؤسسات.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.