fbpx

تعمل العديد من الشركات على التنافس وتعتمد في عملها على المنافسة مع غيرها من الشركات في نفس القطاع، حيث تبذل هذه الشركات كل جهدها للحصول على العملاء وبمختلف الطرق الممكنة، كعرض السلع بسعر أقل وتقديم خدمات بجودة أقل، في محاولات يائسة للحفاظ على الزبائن أو استقطاب زبائن جدد. وقد رأينا العديد من هذه الشركات التي استمرت في العمل والتنافس في نفس المحيط والسباحة مع التيار وملاحقة المنافسين وتحركاتهم ومن الأمثلة على هذه الشركات (Yahoo، Kodak، Sears)، والتي كانت في مرحلة ما من أكثر الشركات ازدهاراً ونمواً، ولكنها لم تستطع الاستمرار ولا البقاء، وتوقفت عن العمل بسبب ضيق السوق الذي كانت تعمل فيه.

اقرأ أيضاً: ٥ استراتيجيات للنجاح في ريادة الأعمال

اذاً ما الذي يمكنك فعله للسباحة بعيداَ عن المنافسين؟

عليكً البدء بالعمل حسب استراتيجية جديدة، بعيداً عن الاستراتيجيات التقليدية التي تبقيك ضمن المساحة الضيقة مع المنافسين الآخرين، بحيث تقاتل للحصول على المبيعات في مساحة سوق معروفة. ولكن مع استراتيجية المحيط الأزرق، سيمكنك السباحة بعيداً عن غيرك، والخروج من الدائرة الضيقة للمبيعات مع المنافسين الآخرين. بغض النظر عما تبيعه الشركة، كبيرة كانت أم صغيرة، مزدهرة أو متوقفة، فإن Blue Oceans تساعدك في التغيير، وتمنحك القدرة على العمل في محيط جديد شاسع حيث يكون السوق بالكامل لك بدون منافسة ولا متاعب.

اقرأ أيضاً:٦ كتب عليك قرائتها في الأعمال

يسمى هذا التحويل في إستراتيجية طويلة المدى بـ Blue Ocean Shift وهي عبارة عن مجموعة من الأدوات والأفكار التي تركز على النمو والتي يمكن تطبيقها في كل صناعة، وعلى جميع الفرق وحتى للأفراد الذين يبحثون عن طريقة مبتكرة للتغيير والتحول، حيث تم وضع هذه الاستراتيجية من قبل المؤلفين دبليو تشان كيم ورينيه موبورن. ويتمتع كيم بصفته أستاذًا للاستراتيجية والإدارة، وزميلًا في المنتدى الاقتصادي العالمي، وحاصل على جائزة نوبل للريادة في الأعمال والتفكير الاقتصادي في عام 2008 بالمعرفة والخبرة التي جعلته أحد أكثر المفكرين الإداريين تأثيرًا على قيد الحياة. جنباً إلى جنب مع رينيه، أحد أستاذة الإستراتيجية والإدارة، وقد قام الباحثين برحلة بحثية لمدة 30 عامًا لنشر كتب ملهمة مثل Blue Ocean Shift التي تم تنفيذها من قبل الشركات في جميع أنحاء العالم.

وتهدف استراتيجية Blue Ocean Shift الى زيادة مبيعات الشركة من خلال الحصول على رؤية أوضح حول مكانة الشركة في السوق، مما يخلق الحاجة إلى التغيير وبالتالي إنشاء سوق وأفكار ونمو وأرباح جديدة ونظرة جديدة للأعمال. ويؤدي استخدام التقنيات الجديدة والمتقدمة لدفع نتائج الأعمال إلى تغيير طبيعة الأسواق أيضًا. حيث ذكرت أبحاث CompTIA أن 36 ٪ من الشركات توافق بشدة على أن وظيفة التكنولوجيا تلعب دورًا مهمًا في التخطيط الاستراتيجي.

وتنبع الحاجة إلى هذه الاستراتيجية بسبب السوق المتغير وسريع التطور والنمو في القرن الواحد والعشرين وبالتالي الحاجة إلى مشاريع وأعمال تضيف باستمرار مستويات جديدة من النمو والقيمة. ويتم تطبيق الاستراتيجية من خلال الدمج بين استراتيجية المنظمات الأسية Exponential Organizations مع استراتيجية المحيط الأزرق Blue Ocean Shift لإنشاء خطة عمل مفصلة تضمن لك زيادة ارباحك بقيمة 2x-20x من خلال زيادة تأثيرك.

وتلائم استراتيجية المحيط الأزرق الشركات التي تسعى إلى:

اقرأ أيضاً:10 نصائح لتحفيز أعضاء فريقك وزيادة انتاجيتهم

ويمكنك تطبيق هذه الاستراتيجية في شركتك بنجاح بمساعدة المستشارين المحترفين ذوي الخبرة من Case in Point، حيث يعملون على توفير التوجيه الصحيح لك ولشركتك من خلال استثمار أفضل في الموارد البشرية لديك، وتعمل Case in Point على ربط التكنولوجيا المناسبة والأشخاص والخبرة المهنية والحلول الملائمة للمساعدة في إنشاء الأهداف الاستراتيجية والوصول إليها. احجز جلستك المجانية اليوم مع خبرائنا

ونؤمن أنه لا يمكن أن يكون تطبيق العقلية المنهجية المضمنة في المحيط الأزرق الأسي مشكلة عند منح كل فرد في المؤسسة الثقة والكفاءة والانفتاح الإبداعي لحدود جديدة من حيث القيمة والتكلفة.

!انظر أيضاً:لا تخدم عملائك بدافع الخوف

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.