fbpx

إن العالم اليوم مليء بالاختيارات والقرارات، لذلك فمن الطبيعي أن يساور العملاء شكوك وتردد عند القيام بعملية الشراء وغالبًا ما يدفع تردد العملاء المستهلكين إلى إجراء المزيد من الأبحاث ومقارنة الأعمال مع منافسيهم قبل اتخاذ القرار النهائي. وهذا يعني أن الشركات بحاجة إلى العمل بجدية أكبر لجعل العملاء سعيدين ومنحهم تجربة جيدة، وجعلهم عملاء دائمين ومسوقين لك ولعلامتك التجارية.

 

وخلال عملنا واجهنا الكثير من المواقف مع عملائنا، واحدى تلك المواقف تمثلت في تقديم عرض سعر خاطئ من قبل أحد الموظفين العاملين لدينا، والذي ينطوي عليه ارتفاع في التكلفة المتفق عليها، وشعرت حينها بالخوف من فقدان العميل أو خسارة ثقته، ولكنني اعتمدت على أسلوب معين للتعامل مع عملائنا، ألا وهو أننا نؤمن بأن عملائنا شركائنا في النجاح وأننا نعمل معاً في فريق واحد وأن أهم خطوة للقيام بها عند اكتشاف الخطأ هو مصارحة العميل واعتماد الشفافية معه وعدم إعطاء تفاصيل عن المشكلة وإنما منح العملاء الحلول ومقترحات لحل المشكلة.

اقرأ أيضاً:٧ نصائح للعمل من المنزل

  1. تقبل الرفض

 

يخاف العديد من أصحاب الأعمال من سؤال عملائهم عن شيء ما أو طرح سؤال لأنهم يخشون أن يقابل ذلك بالرفض٬ وكذلك تخشى العديد من الشركات من التعليقات أو النقد السلبي أو الشكاوي من العملاء، ولكن النقد والرفض هو طريق لتحقيق النجاح وفرصة لإيجاد طرق لتحسين منتجاته وطريقة عمله، لذلك فإن الحصول على النقد والتعليقات من العملاء الغاضبين هو طريق لدعم أعمالك وتحسينها واختبار قدراتك وقدرة فريقك على إدارة الزبائن والعلاقات معهم، لذلك عليكَ أن تنقل هذا الأمر لعملائك وأن تشجعهم على تقديم ملاحظاتهم سواء كانت إيجابية أو سلبية.

إذا قال الجميع الأشياء الجيدة فقط، فكيف يمكنك أن تتحسن؟

 

  1. قم بواجبك واستعد

 

هناك بعض الأشياء البسيطة التي يمكنك القيام بها لزيادة ثقتك بنفسك والقضاء على أي خوف قد يمنعك من التصرف، خاصةً عندما يتعين عليك التعامل مع المشكلات أو الخلافات، و تزيد ثقتك بنفسك عندما تقوم بأداء واجبك، من خلال مراجعة ملاحظاتك، والتخطيط ووضع خطة معينة وسيناريو معين لمعالجة المشكلة التي تواجهك. لذلك عليكَ أن تقوم بالتحضير المسبق وتطوير حجة لما تعتقد أن عميلك بحاجة إلى فعله، وقم بتخيل الأسئلة والمخاوف التي سيحتاجون إلى معرفتها أو الأسباب التي أدت لغضبهم أو استيائهم، وعليكَ أن تحترم عميلك بعيداً عن الخوف.

انظر أيضاً:السمات المدهشة للقادة الافتراضيين

  1. ركز على تقديم الأفضل

 

عليكَ أن تركز على امتلاك المزيد من المعرفة والخبرة والعمل على التميز في عملك، وأن تعرف عن عميلك الحالي أو عميلك المحتمل أكثر مما يعلمون عن أنفسهم، وأن يكون لديك دائمًا معرفة أكبر بكيفية قيام شركتك بإنشاء قيمة لعملائك من خلال مساعدتهم على تحسين حياتهم وجعلها أفضل.

 

  1. العميل ليس دائماً على حق

 

إن الالتزام بهذه العبارة يتطلب منك جهوداً كبيرة جداً، ويتطلب منك مهارات دبلوماسية على مستوى معين لإخبار عملائك أنهم مخطئون بطريقة يمكنهم قبولها. حيث يقول وينستون تشرشل، “الدبلوماسية هي القدرة على إخبار شخص ما بالذهاب إلى الجحيم بطريقة تجعله يتطلع إلى الرحلة”. إن عدم الخوف من العميل يعني أنه يمكنك قول لا دون خوف من فقدان العميل المحتمل أو العميل الحالي، هذا يعني أنك تريد احترام عملائك وتوقعاتهم؛ ولكنك لا تريد أن تخاف منهم، الأمر الذي يمنعك من اتخاذ إجراء ومن إجراء محادثات صعبة، وكلاهما ضروري لعملك.

اقرأ أيضاً:٦ نصائح لضمان استمرارية عملك في الظروف الصعبة

في النهاية، إن التعامل مع العميل بدافع الخوف والكذب سيكون له تداعيات سيئة على المدى البعيد والقريب، ويجب دائماً أن نؤمن أن الشفافية والثقة والتعامل مع العمل كشريك أفضل خطة يمكن اعتمادها، لا يمكن أن يكون الخوف من الخطأ والخسارة أكبر من خوفك من عدم إخبار العميل بما يحتاج إلى فعله.

 

 

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.