fbpx

تعمل بيئة العمل الجماعي على تعزيز الأجواء التي تعزز الصداقة والولاء حيث تحفز هذه العلاقات المتماسكة الموظفين على التعاون والعمل بجدية أكبر ودعم بعضهم البعض، يمتلك كل فرد من الفريق مواهب ونقاط قوة وضعف ومهارات اتصال وعادات متنوعة، لذلك، عندما لا يتم تشجيع بيئة العمل الجماعي، يمكن أن يشكل ذلك العديد من التحديات نحو تحقيق الأهداف والغايات العامة مما يخلق بيئة يركز فيها الموظفون على تعزيز إنجازاتهم والتنافس مع زملائهم وبالتالي يؤدي هذا إلى بيئة عمل غير صحية وغير فعالة. 

ويقوم الفريق الجيد والناجح على أسس ثابتة ويعتمد اعتماداُ كبيراً على المدير والقائد الناجح، فهو القادر على توجيه أعضاء فريقه واشراكهم والهامهم نحو تحقيق أهداف واضحة، كما أن من أساسيات تكوين الفريق الجيد هو التنوع وتوفر المزيج الصحيح من الأعضاء وتوزيع المهام والمتطلبات بينهم بما يخدم المصلحة العامة ويتوافق مع صفاتهم الشخصية وقدراتهم ويجب أن يتميز أعضاء الفريق بتوازن في المهارات مما يجعلهم قادرين على التعاون والتوافق في العمل بعيداً عن المنافسة واثبات الذات ويتعين على كل فرد أن يمتلك مهارات تقنية واجتماعية معينة تساعدهم على التواصل بين بعضهم البعض بغض النظر عن الاختلاف في طريقة التفكير أو الاختلاف في العمر والجنس والعرق والدين. 

ان هذا الاختلاف بين أعضاء الفريق يمكن أن يتم استغلاله بشكل إيجابي لتطوير العمل وجعله أكثر ابداعاً حيث يقدم العمل الجماعي وجهات نظر مختلفة وتوفر هياكل العمل الجماعي الجيدة لمؤسستك مجموعة متنوعة من الأفكار والإبداع ووجهات النظر والفرص وأساليب حل المشكلات، كما تيح بيئة الفريق المناسبة للأفراد تبادل الأفكار بشكل جماعي، مما يؤدي بدوره إلى زيادة نجاحهم في حل المشكلات والتوصل إلى حلول بشكل أكثر كفاءة وفعالية. بالإضافة الى أنها تفسح مجالاُ للمبادرة بالابتكار، مما يؤدي بدوره إلى خلق ميزة تنافسية لتحقيق الأهداف والغايات. إن تبادل الآراء والخبرات المختلفة يعزز المساءلة ويمكن أن يساعد في اتخاذ قرارات فعالة بشكل أسرع مما لو كانت بشكل مستقل. 

ويساعد العمل بروح الفريق على زيادة الإنتاج من خلال الحصول على ملاحظات سريعة وتفعيل مجموعات متعددة من المهارات لدعم عملك ويمكنك القيام بمراحل التصميم والتخطيط والتنفيذ بشكل أكثر كفاءة عندما يعمل الفريق بشكل جيد. ولكن ا ن لم تستطع تعزيز التواصل والروابط والثقة بين أعضاء فريقك فقد تنعكس هذه الاختلافات لتكون مشاكل ومعيقات في التواصل وتحويل ببئة العمل الى بيئة سلبية وسامة وغير محفزة للإنتاج وبدون القدرة على العمل بفعالية في بيئة الفريق، يمكنك تأخير نجاح تطوير الأفكار الجديدة والمبتكرة وصياغتها وتنفيذها ويتم تقليل القدرة على حل المشكلات، وكذلك تحقيق الأهداف والغايات، مما يحد من كفاءة وفعالية تنمية شركة ناجحة.

ويمكن تهيئة الفريق للعمل بشكل جماعي ومتناغم من خلال اتباع النصائح التالية: 

  • تنمية قدرات الأفراد من خلال: 

  • الحرص على إعطاء قيمة عالية لأفكار الآخرين.
  • إتاحة الوقت لتعزيز الإبداع.
  • تشجيع الإتقان الشخصي – والنمو الشخصي والتعلم. 
  • محاذاة ومزج قوى الأفراد بحيث يكمل كل منهم الآخر.
  • تنمية العلاقات والصداقات من خلال: 

  • الثقة في الفريق. 
  • قم بتطوير تعريف العمل الجماعي ما يتلاءم ويتناسب مع مجال عملك وأهدافك. 
  • التفكير في الفوز، ابحث باستمرار عن المنفعة المتبادلة في كل خطوة وقم بتنمية عقلية الوفرة حيث يؤمن الجميع بأن هناك المزيد ويمكن للناس معًا تحقيق ما يطمحون اليه. 
  • التواصل هو أهم مهارة في الحياة وعليك أن تسعى إلى فهم وجهة نظر شخص آخر أولاً، حيث إنه من أجل تقديم أفضل وجهة نظر إليك عليك التواصل بشكل جيد وأن تكون مستمعاً جيداً. 
  • تطوير رؤية مشتركة من خلال تشجيع الرؤية الشخصية والتوسع نحو الرؤية المشتركة. 
  • تشجيع تدفق الأداء

  • تنشيط التعلم الجماعي حيث تجتمع المواهب الفردية لصالح الفريق وتتوافق الطاقة والنشاط في نفس الاتجاه. 
  • تعزيز التآزر، قم بتجميع الأفكار والأشخاص الآخرين ووجهات نظرهم معاً. 
  • شجع الفريق على مواجهة تحديات ذات مغزى يمكن التحكم فيها (تحدي كبير مع مهارات عالية).
  • شارك فريقك في وضع أهدافاً واضحة كي يلتزموا بها.  
  • قدم ملاحظات فورية حول الأداء (بحيث يتضح مدى جودة أداء الجميع) وشجع الآخرين على دعم وتقديم الملاحظات لبعضهم البعض.
  • قم بمواءمة نقاط القوة مع العمل الجماعي الجيد في اتجاه مشترك نحو أهداف هادفة. 

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.